مشاهد | الفنانة فخرية خميس

مشاهد  .... فخرية خميس

1

 

شمس الفن الخليجي بوجوهها الستة، ابنة عمان الغارقة في بساطتها الثابتة المتألمة المبتسمة ، فخرية خميس الركن الثابت في الفن العماني,هي من مد جسرًا من الأعمال الفنية من عام 1974 ليومنا هذا.نلقي الضوء على الوجه الفني في مقابلتها من برنامج سلم وثعبان.

 

2

 

عن الإخفاقات وعن مسلسل حارة الأصحاب تقول الفنانة فخرية خميس بأن لاذنب لها في المسلسل فكان من المفترض تصوير 73 مشهد وانتهى بها الأمر بتصوير 45 مشهد لم يتم تصويرها لضيق الوقت والاخر حذف في المونتاج  مما تسبب في ضياع الشخصية  التي لعبت دورها "شمسة ", إضافة للظروف المناخية التي حصلت في ظفارساهمت في التأثير سلبيًا على عرض المسلسل.

تشعر فخرية بأنها ظُلمت في العمل لأنه خلال عملية المونتاج تم اقتصاص بعض المشاهد ومط بعضها . وعن سخط الجمهور العماني على المسلسل  تعتذر الفنانة وتقول:"أعترف لم نستقطب محبة الناس في المشاهد أعتذر للجهمور وأعدهم بأن القادم أجمل ".

 

3

 

الإنتاج يحتاج إلى قدرات وحزمة مبادئ وقيم تتوفر في الشخص المنتج حتى يؤتي الإنتاج ثماره.

تشيرأم عبدالله إلى مشكلة الوسط لدينا فتقول: "المشكلة أننا لا نسوق أعمالنا للخارج فهم لا يريدون من يرتدي العمامة ويستصعبون اللهجة العمانية لذلك يرفضون أعمالنا وأطالب الهيئة العامة للتلفزيون أن تقوم بتزكيتنا في عملية التسويق خاصة بعد ماتم إيقاف المنتج المنفذ وأصبح التلفزيون هو فقط من ينتج لأسباب ماليه". موجهة أصابع الإتهام إلى الشركات المختصة في الوسط الفني التي تعدها السبب الرئيسي لتراجع الأعمال العمانية بسبب وجود محاباة منتجين أو كما تسميهم "غيلان السوق" على حد تعبيرها.

 

4

 

مسلسل "الحيالة"  حُفر بذاكرة الخليجيين، أما "فتون" فهي ندبة لا يمكن نسيانها في تاريخ الفنانة فخرية خميس حيث تعبر عن هذه الشخصية فتقول: "فتون حالة مكتوبة بطريقة إنسانية وبها جرأة لكنها جرأة مخدومة وأطلب من الناس أن يتابعو العمل من بدايته لنهايته حتى لا يقولوا بأن فخرية أدت هذا الدور وفضحتنا، منهم فنانة موجودة ذكرت ذلك". فتون  -كما تتابع فخرية حديثها - تمس شخصية فخرية إنسانياً.

هناك أبعاد للشخصية موجودة في النص، مثل الشيشة وضعت لغرض فني وفي النهاية كشفت مضارها."

 

وعن المشهد المبهر "مشهد كان زين الليلة عرسي" الذي أبكى الفنان عبدالحسين عبدالرضا، تقول فخرية أنها لم تسأله لماذا بكى ولكنها عندما رأت لمعة العين وهو خلف الكاميرا بكت، تقول ربما بكى من الأداء أو ربما من الحس الفني مشيرةً إلى أن هذا الإحتواء والثقة ولّد هذا النجاح لدرجة بأن الفريق حمل بعض الحلقات  لجهة عليا في الكويت  والتي بدورها وافقت على أن يتم تصوير عشرة أجزاء من المسلسل لكن ذلك لم يحدث.

 

Comments

اضف تعليق

سجّل دخولك للنادي حتى ترى التفاصيل اسفل.