هدم حارة أثرية يعود تاريخها إلى العام 187 الهجري

حارة الشناديد بولاية عبري , إحدى الحارات الأثرية التي يعود تاريخها إلى العام 187 الهجري ,تم هدم أجزاء من هذه الحارة الأثرية !!في #كل_الأسئلة يتحدث أحد سكان الحارة: أحمد الشندودي حول أسباب هدم الحارة ومطالب الواطنين القاطنين بها

تم مؤخرا في وسائل التواصل الإجتماعي تداول موضوع هدم حارة الشناديد بولاية عبري , هلا أف أم قامت بالتواصل عبر برنامج #كل_الأسئلة مع أحد ساكني هذه الحارة للتعرف أكثر حول  هذا الموضوع .

يقول المواطن أحمد الشندودي بإن تاريخ هذه الحارة يعود إلى العام 187 الهجري أي قبل ما يقارب 1255 سنة , و يضيف أنه تم التعرف على هذا التاريخ من خلال النقوش الموجودة في البيوت الأثرية , و يذكر أحمد بأن هناك لجنة من وزارة التراث و الثقافة زارت الموقع للوقوف حول تاريخ هذه الحارة لكنه لم يتم معرفة قرارات هذه اللجنة , أما حول موضوع هدم الحارة يقول أحمد :في العام 2005 صدر مرسوم سلطاني بتطوير سوق عبري  واستبشر الأهالي لكن عندما تم التنفيذ هدمت معظم الحارة  وفيها أجزاء أثرية توقعنا أن لا يتم  هدمها حسب رأيه

مضيفا بأن الهدم لم يتم بشكل كامل للحارة بل تبقى  ما يقارب 3 بيوت أثرية كبيرة , أما في ما يختص بمطالب المواطنين تتلخص في : إستثمار المنطقة من خلال ترميم البيوت وتجميل الحارة كذلك بناء مجلس عام في الحارة و إيجاد مواقف عامة في المنطقة .

و قامت هلا أف ام بالتواصل مع المختصين في وزارة التراث و الثقافة و بإنتظار ردهم حول هذه القضية  .

More from مختارات من برامج وأنشطة هلا