إثارة الطواف العربي للإبحار الشراعي تنتهي في نسختها السابعة

موناكو يظفر بكأس الطواف العربي للإبحار الشراعي أي.أف.جي. والنهضة ثانيا والموج مسقط ثالثا

 

 

طالب البلوشي – إمارة دبي، 2 مارس 2017م: توج فريق "بنك أي .أف.جي موناكو" بكأس النسخة السابعة من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي إي.أف.جي، وذلك في الحفل الختامي الذي أقيم في نخلة جميرا بإمارة دبي مساء يوم الأربعاء تحت رعاية الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان رئيس اتحاد الإمارات للتجديف والشراع، وبحضور سعادة الدكتور خالد بن سعيد الجرادي سفير السلطنة المعتمد في دولة الإمارات العربية المتّحدة،ن وسعادة سعيد حارب، الأمين العام لمجلس دبي الرياضي. وحل فريق النهضة الذي يقوده الربان فهد الحسني في المركز الثاني، بينما ذهب المركز الثالث لصالح فريق الموج مسقط بقيادة الربان الفرنسي كريتسان بونتيه. وقد شهد الحفل الختامي أيضا تدشين الهوية الجديدة لبنك إي.أف.جي الراعي الرئيسي منذ أربع سنوات لطواف العربي للإبحار الشراعي.

وعن هذه النسخة وما جاء فيها أعرب الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان عن سعادته لاحتضان إمارة دبي للحفل الختامي حيث قال: "في البداية نتقدم بالشكر لشركة عمان للإبحار على هذا التنظيم ولاختيار إمارة دبي لتكون محطة التتويج لفرق المشاركة في هذه النسخة والتي بلغت ثمانية فرق من مختلف دول العالم، حيث سعدت بتتويج فريق "بنك أي .أف.جي موناكو" بكأس النسخة السابعة". وأضاف: "يعد الطواف العربي للإبحار الشراعي اي.أف.جي. إحياء للطرق البحرية التي قطعتها القوارب الشراعية في الماضي، ليكون الإبحار الشراعي الحديث ركيزة أساسية في تسطير أمجاد البحارة في الخليج العربي، حيث مر الطواف العربي بالعديد من المدن الخليجية التي تحمل في طياته العديد من المكونات العرقية التي تتصل بالتاريخ البحري القديم، وتحاكي في الحاضر هذه الطرق التي سلكت منذ سنوات، خلدت حكاية الماضي، ليكون للإبحار الشراعي الحديث دورا بارزا للترويج لهذه المدن سياحيا ويكون له دورا اقتصادي مهما، كما كانت في السابق حيث كانت هذه المدن هي من تربط المسارات البحرية في نقل السلع بين دول الخليج العربي ، لتكون اليوم مكان مناسب للإبحار الشراعي الحديث".

 

مقابلات خاصة في الحفل الختامي مع راعي الحفل وممثلي الفرق الفائزة: