الشخص الذي يهمل الوقت يكون في أغلب الأحيان مبدع

 

يكون الشخص الذي لا يهتم بالمواعيد في أغلب الأحيان شخصية مبدعة وخلاقة وفق ما أظهرته دراسة أجراها باحثون بجامعة نيويورك الأمريكية.

والشخص الذي لا يهتم بالمواعيد، يهتم بعمله أكثر من اللازم ولا يشعر بضياع الوقت، لأنه منغمر في عمله ولا يستطيع تركه قبل الانتهاء منه، مما يجعله لا يشعر بالوقت، وبالتالي يتأخر عن الموعد المحدد.

ووفق ذات الدراسة فإن الأشخاص الذين يتأخرون عن الموعد المحدد ولا يجدون عذرا مناسبا لهذا التأخر، فعيبهم الوحيد هو عدم تكيفهم مع الساعة التي تحدد الميعاد فلا يلتزمون بها، ولا يعطوها أي اهتمام في حياتهم، حتى إذا أدى ذلك إلى غضب الآخر من هذا الإهمال.