العرض الكوميدي "ليلة في البندقيّة" بدار الأوبرا السلطانيّة

أوبريت مبهج، ونابض بالحياة، ويعدُّ من روائع يوهان شتراوس، والعرض إنتاج مشترك جديد لدار الأوبرا السلطانية، ودار أوبرا ليون، ودار أوبرا غراتس

 

 

 

 

للعروض الكوميديّة، المبهجة، نصيب في الموسم الجديد لدار الأوبرا السلطانية مسقط (2018-2019)، كونها تبثّ روح المرح في نفوس الجمهور عند مشاهدتها، وقد اختارت الدار واحدا من أشهر العروض الكوميديّة هو كوميديا الأخطاء العبقريّة أحد روائع الموسيقار النمساوي يوهان شتراوس الابن، " ليلة في البندقية" الأوبريت المثير، والمبهج، والنابض بالحياة، وهو ثاني إنتاج مشترك جديد لدار الأوبرا السلطانية مسقط، مع دار أوبرا ليون ودار أوبرا غراتس وشتراوس ملحن، ومايسترو نمساوي كبير ولد عام 1825 م في سانكت أولريش بالقرب من فيينا، وتوفي عام1899م، كان والده موسيقارًا، وملحّنًا، وقد وضع

 

 

 

 الكثير من الأعمال الموسيقية الخفيفة، والأوبريتات، وترك أكثر من 400 قطعة فالس، الموسيقى الراقصة التي يعود له الفضل في انتشارها بفيينا في القرن التاسع عشر، وله العديد من الأعمال الشهيرة، التي يقف عمله الموسيقي الخالد "الدانوب الأزرق" في مقدّمتها، إلى جانب أعمال أخرى شهيرة منها" حكايات من غابات فيينا"، و"البارون الغجري"، والخفاش".

ويروي أوبريت "ليلة في البندقية" أحداثا تقع في حفلة تنكريّة في إحدى لأمسيات المزدحمة بالأحداث بساحة سان ماركو، وتدور في إحدى ليالي القرن الثامن عشر في مدينة البندقية، حيث تقع الشخصيات المختبئة خلف أقنعة المهرجان في مواقف كوميدية أثناء محاولة "الدوق أوربينو" الإيقاع بالجميلة "باربارا" زوجة السيناتور، فيحاول السيناتور بدوره إفشال المخطط دون إهانة "الدوق" الذي يطمع في الحصول على الكثير منه، ويتورط في المؤامرات عدّة أشخاص من بينهم: حلاق "الدوق"، وخطيبته، وخادمة، وطاهي المعكرونة الشهير.

العرض من إخراج بيتر لانغدال، أحد أشهر المخرجين المسرحيين الرائدين في الدنمارك، في حين يقود أوركسترا، وجوقة دار أوبرا ليون المايسترو اللامع دانيل روستيوني، وسيستمتع جمهور دار الأوبرا السلطانيّة مسقط كثيرا عند عرض هذا الأوبريت يومي الخميس، والجمعة الموافقين 29، و30 نوفمبر الجاري، الساعة 7 مساء.

 

 

لمزيد من المعلومات، أو الحجز، زوروا موقع دار الأوبرا السلطانية مسقط

(www.rohmuscat.org.om)