بيتر، والذئب، وقصصُ حيوانات أخرى في دار الأوبرا السلطانيّة

 

بيتر، والذئب، وقصصُ حيوانات أخرى في دار الأوبرا السلطانيّة

عزفٌ حيٌّ للموسيقى، وعرضٌ ساحرٌ لمسرح الدمى، والعرائس، وفيلم رسوم متحركة فائز بجائزة "الأوسكار" عام 2008م

 

 

للأطفال، والعائلات حصّة في برامج دار الأوبرا السلطانية مسقط التي تفخر بأنّها تقدّم لهم عروضا مميّزة، في كلّ مواسم من مواسمها، وفي الموسوم الحالي "موسم الفنون الرفيعة" اختارت الدار لهذه الشريحة من المجتمع حكايات شيّقة عن الحيوانات، كلّها دروس، وعِبر، ومتعة، وجمال، كموضوع لحفلة عائلية خاصّة جدا، تقدّمها لجمهورها، ولم تجد أفضل  من  العرض الكلاسيكيّ الشهير "بيتر، والذئب، وقصص حيوانات أخرى " في إنتاج جديد للعرض الذي أنجزه الملحّن الروسي الشهير، سيرجي بروكوفييف في عام 1936، وبه وضع عصارة عبقريّته، ليخرج بسيمفونيته التي بعد عرضها على الجمهور حقّقت شهرة واسعة، وغدت واحدة من أكثر القطع الموسيقيّة الكلاسيكية شعبيّة، واليوم يعاد تقديمها من قبل أوركسترا أوبرا دي روان في دار الأوبرا السلطانيّة بحفل يتضمّن عزفاً حيّاً للموسيقى، وعرضاً ساحرا لمسرح الظل تقدمه المؤسسة العربية لمسرح الدمى، والعرائس، وفيلم رسوم متحركة لشركة "بريك ثرو فيلمز" الفائز بجائزة "الأوسكار" كأفضل فيلم رسوم متحركة قصير في عام 2008، فيما تعزف أوركسترا "أوبرا دي روان" بقيادة المايسترو فابريتسيو ماريا كارميناتي بمصاحبة الفيلم الموسيقى الحيّة المليئة بالإثارة، وفيها نستطيع سماع صوت بطة "بيتر"، وهي تتعارك مع طائر صغير، ويبلغ مسامعنا الصخب الشديد الذي يحدث عند قرب وصول الذئب لابتلاع بطة الفقراء المسكينة، والغريب أنّ صوت البطة نسمعه، وهي في بطن الذئب! وينقذ "بيتر" الذئب من الصيادين الأشرار، بعد أحداث مشوّقة سيتابع الجمهور تفاصيلها، وتصل إليه بشكل ممتع، وجذّاب، من خلال استخدام تقنيّات المسرح، والسينما، والموسيقى بطرق تحول مغامرات (بيتر) مع الحيوانات إلى تسلية رائعة لا ينساها الجميع.

سيقام هذا الحفل الرائع في دار الأوبرا السلطانيّة مسقط يوم السبت الموافق  24 فبراير الجاري  الساعة 4:00 مساء.

لمزيد من المعلومات، أو الحجز، زوروا موقع دار الأوبرا السلطانية مسقط

(www.rohmuscat.org.om)