حسم معركة حول سيلفي بين مصور وقرد

 

انتهت معركة قضائية استمرت لعامين بين مصور بريطاني و قرد اندونيسي التقط صورة سيلفي لنفسه بمنح المصور هذه الحقوق مع ترك حصة من الأرباح المتأتية من هذه الصورة الشهيرة لجمعيات تهتم بالقردة.

وتعود هذه الصور الى العام 2011 حين كان مصور الحيوانات البريطاني ديفيد سلايتر في احدى جزر اندونيسيا،  ولما غاب بضع دقائق لتثبيت قائمة الكاميرا، عاد ليجد قردا يمسك بالكاميرا ويلتقط فيها صورا لنفسه.

بعد ذلك، نشر سلايتر كتابا تضمن هذه الصور، لكن جمعية "بيبول فور ذي ايثيكال تريتمنت اوف انيملز" التي تعنى بالدفاع عن الحيوانات احتكمت الى القضاء مطالبة بجعل حقوق هذه الصور من ملكية القرد.

غير أن المصور كان يعتبر من ناحيته أنه المالك الشرعي للصور لأنه ثبّت الكاميرا وابتعد لبضع دقائق قبل أن يلاحظ أن القرد استولى عليها وضغط على زر التصوير.

وبحسب الاتفاق الذي تم بموجبه حل القضية، "وافق سلايتر على اعطاء 25 % من كل الأرباح المستقبلية المتأتية من استخدام أو بيع صور السيلفي للقرد إلى هيئات تحمي الموطن الطبيعي لهذا الحيوان (ناروتو) وأشباهه في اندونيسيا"، وفق ما أعلنت "بيتا".

وأشارت الجمعية إلى أن "ناروتو وصورته الشهيرة التي التقطها تظهر أنه والقردة الأخرى كائنات ذكية قادرة على التفكير ولها تكوين معقد وتستحق حيازة حقوق ملكية فكرية بصفتها أعضاء في المجتمع القانوني".

 

 

المصدر