رحلة ساحرة إلى العبقريّة مع "باغانيني" بدار الأوبرا السلطانية

 

شكّل ظاهرة إبداعيّة فريدة، واحتلّ مكانة أسطورية راسخة حتى اليوم بفضل موهبته الاستثنائيّة الفائقة، وتتّسم جميع أعماله بالجمال، والجاذبيّة

 

 

تستضيف دار الأوبرا السلطانيّة مسقط أربعة موسيقيين متعدّدي المواهب يقومون بالعزف، والرقص، والوثب، والضحك، والبكاء، والتفاعل مع الجمهور، أثناء تقديم مقطوعات رائعة من أعمال باغانيني ( المولود في 27 أكتوبر 1782، والمتوفّى في  27 مايو 1840) الذي يُعدُّ من أبرز عازفي الكمان، على مستوى العالم، وقد برع في العزف على هذه الآلة لدرجة أنّه قام بتقليد أصوات الطيور المختلفة، فحصل على شعبية جارفة، وحقّق نجاحا فنيا غير مسبوق في بدايات القرن الثامن عشر، وقد قدّم الموسيقار المولود في مدينة جنوة الايطالية، مجموعة مهمّة من الإبداعات الموسيقيّة، التي تتّسم جميعها بالجمال، والجاذبيّة، فشكّل ظاهرة إبداعية فريدة، كتب 8 كونشيرتات للكمان مع الاوركسترا، و24 كابريس للكمان المنفرد، و4 شعر رباعية للكمان، والفيولا، والتشيللو (الكمان الجهير)، والغيتار، وقد أتقن أيضًا العزف على الفيولا، والغيتار، وتأليف الموسيقى، واحتلّ مكانة أسطوريّة راسخة حتى اليوم بفضل موهبته الاستثنائية الفائقة، التي جعلته يوظّف الكوميديا الفذّة في أعماله الموسيقيّة.

يقدّم هذا العرض المتقن، والممتع للغاية لمحات من عبقرية باغانيني وموسيقاه المعقّدة، ومهارته المذهلة بأسلوب يخطف الأنفاس، ويثير الفضول، بهدف تعريف جيل جديد من الجمهور بموسيقى باغانيني إلى جانب مقطوعات موسيقيّة خالدة لموتسارت، وباتشيلبيل، وشوبان، وبوكريني، ودي فايا، وساراساتي، بالإضافة إلى موسيقى البوب، والروك، والموسيقى الشعبيّة

وسيستمتع جمهور دار الأوبرا السلطانيّة مسقط بهذا العرض يوم السبت التي توافق تاريخ 6 أبريل الساعة 4:00 مساء.

لمزيد من المعلومات، أو الحجز، زوروا موقع دار الأوبرا السلطانية مسقط

(www.rohmuscat.org.om)