لماذا يدخل لاعبو كرة القدم الملعب بصحبة الأطفال؟

لم يكن الأطفال يمسكون أيدي لاعبي كرة القدم من البداية، وقد كان ذلك واضحا في نهائي كأس العالم لسنة 1999، و أول صورة قد تجدها لأطفال داخل الملعب كانت في كأس الإتحاد الإنجليزي عام 1999.

وذلك عندما مشى طفلان مع فريق منشستر يونايتد و فريق نيو كاستل، واحد لكل فريق. أما في بطولة كأس الأمم الأوربية عام 2000، فكان هنالك طفل يسير مع كل لاعب.

بدأت شعبية دخول الأطفال مع اللاعبين مع بداية الألفية السادسة. وذلك قبل السحب النهائي لنهائيات كأس العالم في كوريا الشمالية عام 2002.

حيث أعلنت FIFA عن شراكة مع UNICEF في حملة  Say Yes To childrenلحماية الطفال و تحسين حياتهم في جميع أنحاء العالم، ولإظهار أن كرة القدمتصنع الفرق في حياة الطفال، و أفضل طريقة وجدتها الحملة لتعزيز إنتشارها هي مرافقة الطفال للاعبين، وهم يرتدون قميص فيه رمز FIFA و UNICEF  وذلك قبل كل مباراة في كأس العالم عام 2002.

واليوم قبل كل المباريات في الأندية و البطولات، يدخل اللاعبون مع الأطفال، لكن ليس شرطا من اجل حملة UNICEF، حيث هناك أسباب كثيرة ساعدت في إنتشار هذا التقليد

ولكن هناك عدة أسباب لهذا الأمر، أولها حماية اللاعبين، حيث يصبح رمي  الأشياء أقل إحتمالية حين يرى المشجعون الأطفال بقربهم، كما يستفيد بعض النوادي من هؤلاء الأطفال حيث تدفع عائلاتهم مالا مقابل ظهورهم مع اللاعبين، كما أن هذه اللفتة تعمل على ترسيخ العلاقات الإجتماعية، يبدوا مشهد  اللاعبين بجانب الطفال في غاية البراءة و الجمال، و ينعكس على جاذبية اللأعبين و النادي بأكمله، كما يكون السبب في بعض الأحيان مساعدة الجمعيات في جمع الأموال من اجل حملة معينة.