لماذا يعتبر الزعفران من أغلى أنواع التوابل؟

لماذا يعتبر الزعفران من أغلى أنواع التوابل؟

 

عُرف الزعفران منذ القدم من عهد الفراعنه. فقد عُثر على عدد من المخطوطات الفرعونية القديمة تُشير إلى فوائد الزعفران الكبيرة. كما كان شهيرًا في عهد اليونان وكتبوا عن أهميته الطبية في المساعدة على تحسين وظائف الهضم وإزالة انتفاخات الجهاز الهضمي والتقليل من التوتر والأرق وتخفيف أعراض السعال وفوائد عديدة أخرى

كما كتب الرومان في مؤلفاتهم عن فوائد الزعفران وكانوا يُضيفونه إلى حمام السباحة الدافئ للحصول على فوائده الطبية للجسم

وكان العرب هم أو من أعطوه تسميته "الزعفران" حيث قاموا برزاعته في أرض الأندلس التي اشتُهرت بأجود أنواعه. ثم انتقلت زراعته إلى أوروبا في القرن الثالث عشر للميلاد. ويُزرع اليوم في إيران واليونان والمغرب وكشمير وإسبانيا وإيطاليا.

 

 

العديد من العوامل أدت إلى ارتفاع ثمن الزعفران بشكلٍ كبير

الطقس: فزراعة الزعفران ليست بالأمر السهل. فهو يحتاج لدرجات معيَّنة لينمو. كما أنه يتأثر بسهولة بتقلبات درجات الحرارة. وينمو بشكل جيد في المناطق التي تتمتع بشتاء بارد وصيف جاف ودافئ.

الحصاد: مهمة حصد زهور الزعفران صعبة للغاية وليست سهلة. كما أنها عملية يدوية لا يُمكن استعمال الآلات فيها. إذ يتم انتقاء الأزهار بعناية كبيرة وهي مهمة تستغرق جهدًا كبيرًا ووقتًا أطول.

الندرة: الغرام الواحد من الزعفران يحتاج إلى 400 زهرة تقريبًا! كما أن احتمال أن تُنتج الزهرة الخيوط المطلوبة نادرٌ أيضًا. فكلما كانت الخيوط أكثر طولًا وأشد حمرة كانت أكثر جودة

 

المصادر 1 & 2 .