هل تتخيل حجم الدمار الذي سببته سلسلة أفلام السرعة والغضب Fast & Furious

أموال  ودمار مرعب خلف إنتاج أفلام السرعة والغضب في أجزاءه الأخيرة

 

منذ ظهور فيلم فاست أند فيوريوس في عام 2001 تطور الفيلم متعدد الأجزاء من سباقات شوارع متواضعة إلى سلسلة أفلام عن الأبطال الخارقين في قيادة السيارات، حيث تعلم أبطال الفيلم ما هو أبعد من الحركات الجريئة ليتقنوا أيضًا تسليح المركبات والتلاعب بالقوانين الأساسية للجاذبية والفيزياء.

وقد بدأ عرض فيلم فاست أند فيوريس 8 في صالات العرض قبل أيام معدودة، ليستكمل السلسلة التي أمتعت جمهورها بعدد من الأفلام المبهرة. وحتى الآن لم يتم تقييم كم الدمار الذي سببه الفيلم تحديدًا بعد؛ لكن في مارس الماضي قامت شركة Gap Insurance للتأمين بحساب تكلفة الدمار الذي سببه أبطال الفيلم في الأجزاء السابقة لتوضح أنه تعدى 500 مليون دولار (حوالي أكثر من 192 مليون ريال عماني) مع زيادة ملحوظة بعد الجزء الخامس الذي تم عرضه في 2011.

ففي الأجزاء السبعة السابقة تم تدمير 169 سيارة عادية على الشاشة منها 142 سيارة تم تدميرها تمامًا، بالإضافة إلى 53 مبنى يحتاج للإصلاحات و31 مبنى دُمر تمامًا، وقد صرحت الشركة أن حجم الدمار زاد بشكل ملحوظ منذ الجزء السابع. وقد حقق الممثل جيسون ستاثام الذي يقوم بشخصية “أيان شو” أكبر قدر من الدمار والذي تجاوز 180 مليون دولار (حوالي 69.2 مليون ريال عماني)؛ لكن باقي الفريق حقق دمار لا مثيل له خلال السلسلة.

 

في أي سلسلة أفلام أخرى قد يعني هذا القدر من الدمار تهور السائقين وعدم خبرتهم؛ لكن في سلسلة فاست أند فيوريس فهذا يعني مدى براعتهم في تأدية عملهم

 

المصدر